wrapper

      سألته عندما رأته صافنا ،
--- بماذا تفكر ...؟....نظرهنا وهناك ... اجابها ،
--- عن شئ اكتب فيه ادبا ؛ شعرا ، حكاية ، اطروحة ...
--- امامك مئات الاشياء التافهة ،
--- ولماذا التافهة ...؟،
--- فلأنها سهلتْ المنال ،توصلكَ هدفك ،دون عناء ،
--- حقا ما تقولين ،فالخوض في العلميات صعب ويحتاج الى مسيرة طويلة بالاضافة الى الاختصاص ،
--- ايضا ، بامكانك تسيس اي موضوع غير اكاديمي ،
--- لم تنتبهي الى كلامي ، اريده ادبا ...
... التفتتْ ... قالت ... اكتب عن المزهرية ،
--- ادّبوا فيها ،
--- عن الورد والازهار ،
--- ما اكثر ما كتبوا ... قالت ،
--- فتشْ عن شئ فيها ، لم يكتبوه ،
--- ارجوكِ ، فكري ابعد ... عن شئ لم يكتب فيه شعرا او نثرا ،لأكون رائدا فيه... شاركته النظر داخل البيت ، ثم جالت نظرها من النافذة ...قالت ،
--- وجدته ... اصغر شئ لم تَرَهُ إلا قربه... ذرة رمل ،
--- كتبوا ويكتبون ، انها صحراء اجدادنا وابناء عمومتنا ، كتبوا في عمومياتها وخصوصياتها ، فهم الآن لها يسجدون و يقبّلون وبخيرها يرفلون ..... دلكت كفيها ، يساعد الدلك تفكيرها الى الوصول ... لاحظت عقارب ساعتها ، الرابعة مساء ، برق صبغُ اظافرها... قالت،
--- وجدته ... صبغ الاظافر ... اجابها ،
--- وهل الغزل في المرأة بمسيرته الطويلة وتنوعه منذ الجاهلية، لم يقبّل او يحنو رأسه لصبغ الاظافر، والا لما وضعته كيلوباترا ومارلين مونرو ،
--- حيرتني ... قربتْ فمها من اذنه وهمست ؛ فحلاوة الهمس في اسمه ، افضل من الخجل في لفظه..... ابتسم ولم يضحك ،  لأن أمره مطروق،* 
... علّق ،
--- لقد الّفوا فيه الكتب ، في وصفه ، شكله ، مشعره واملسه ، سلبياته وايجابياته ، اكثر بكثير مما كتبوا في رفيق عمره ... هنا رفع رأسه ، غطّى انفه بكفه ... عطسَ ... تطاير رذاذ ، لاح شئ من انفه ... مسح ... صاحت ،
--- وجدته ورب الكعبة ، ولم يتطرق اليه احد ...
--- قولي ، ربما ساكون الرائد فيه ،
--- نخرور ..... صفن ....يفتش عن قناعته فيه اولا ... اجابها ،
--- ذكروه ولو تطرقا ، في ايام الطفولة ، عنما يتذوقه طرف اللسان...ولكن اقتنعتُ ،
---  اذن ، اكتب عن ، اسماء ه ، الاسم المحلي ، الاسم العربي ، الوصف ، الصفات ، التعيير و التذميم ، نكات ، البحث في اول من قاله في الشعر العربي او النثر ... وهناك مواضيع كثيرة ، تدخلها . باسلوب ادبي ، كأن يكون ساخرا او دراماتيا... مازال هناك خيال ، هناك ادب ، فالادب ركيزته  خيال ،
--- لا،ليس هكذا ، فتخيلَ دون كيشوت في طواحين الهواء وسخر فلسفيا، وكتب دستويفسكي  الجريمة والعقاب بتحليل نفسي ... اقتنعتُ بهذا الموضوع ، ولكن يجب ان ادخل فيه رائدا ...
--- بماذا ستبدأ ...؟.
--- اكتب مخطط  كالعادة اولا.... لا ،بل قبل المخطط ، اتصفح الانترنت ، لأعرف المواضيع التي كُتبت فيه ، كي تكون عندي فكرة عما كتبوا ،
--- اصبحت الكتابة تتكل على الانترنت في المخططات والافكار ، معناه اصبح الامر تجميع
--- كلامك يثير جدل كثير ... ما الفرق في تجميع معلومات من مصادر الكتب كما السابق وربما الآن و بين تجميعها من الانترنت ... اتركيني لأمري...
       طبع كلمة نخرور على الغوغول ... ادخلها ....ظهرت مواقع ... قال لها ،
--- انه اسم شخص ،لاغير،
--- ربما الكلمه فارسية او تركية ،
--- ولِمَ لا ، بابلية او سومرية ، او اصلا آرامية ،ماهو اسمها الفصيح...اجابت
--- مخاط ،
--- المخاط لا يدل عليها ، فجسم الانسان مبطن بالمخاط ،
--- فرّدْها الى ، مخاطة ، مخطة ، مخطانة ...
--- حسنا ، لأفتش عن كلمة مخاطة ..... استمرت معه بالجلوس ، فالموضوع اثار فيها رغبة المشاركة .... طبع ، مخاطة ... قرأ ... مخاطة الرحم ، ويخالطه مخاطة الماء للماء ..... قالت،
--- اطبع مخطانه .....طبعَ... ظهرت منتديات نكات و ......قال
--- يظهر انها منتديات سوقية وتجارية الافضل ان افتش اولا في قاموس عربي ... ..نقر ...ظهر ... القاموس متعدد اللغات ، قاموس الموسوعة العربية للكومبيوتر ...الخ ... اختار قاموسا ... طبع كلمة ، نخرورة في الحقل ... نقرَ ... ظهرَ...ابحثْ عن معنى مصطلح... نقرَ... ظهرت نتائج البحث ؛ عفوا، لا ...ثم قرأَ اعلاه، قاموس مختار الصحاح ... ابتسم ... استفسرت ،
--- لماذا تبتسم ...؟...
--- كنت املك نسخة منه وانا في المتوسطة ...حمّلَ ... بحث ... قال ربما الكلمة اجنبية .... تأففت ، قامت الى اعمالها البيتية ... استخدم مواقعا اخرى واخرى ... اهتدى الى معلومات كثيرة ومتنوعة ... قطع منها ، نقل الى صفحته الخاصة ... امتلأت مئات الصفحات ... استمر ... نادت ،
--- الساعة الواحدة ، هل تشاركني الشاي ...
--- نعم ،
--- يظهر انك انتهيت ،
--- نعم ، جمعتُ مئات الصفحات .... توقفَ ... اتت له بالشاي ... جلست ، قال ،
--- المواضيع متنوعة ومطولة ، احتاج الى وقت لأختار ما اريد ،
--- اخترْ ما لم يكتب فيه ادبا ، كي تكون رائدا
   تكررين ما انا عازم ،---
... .. مرت ايام ... سالته ،
--- بشّرْ ... اجابها ،
--- انتهيت من الترتيب والتنظيم وما عليَ الا ان اخللها بالتعليق والشروحات... انظري الى هذا الكم ... هزت رأسها
---  نعم ، نعم ، سوّدتَ وقطعتَ ونقلتَ ... فهمَ مغزاها المتهكم ،فرد عليها بهدوء ،
--- ما اجمل شفتاكِ عندما تلتصقان وتكوّنان جمبدة مدورة ...
--- نعم ، يا رائد النخرورة ،
--- لنكن جدّيان ، كلمة رائد تخيفني وإنْ كنتُ اسعَ اليها
--- لماذا وانت مسلح بمعلومات الانترنت ...؟.
--- اذا ما اصبحت الرائد فيها ، ستكتب الصحف اليومية والمجلات الادبية ، والقنوات الاخبارية ، كي تكون هي الرائدة ايضا في سرعة نقل الخبر... ومن المؤكد ستطالبني بمؤتمر صحفي غرضها الاول منه ملأ صفحاتها ، ولكن المهم ستطرح الاسئلة الكثيرة والاستفسارات ، وانا اخاف ذلك ، فحافظتي ضعيفة ونقاشي اضعف ،
--- لا خوف من ذلك ،
--- وكيف ...؟.
--- اعتمد الذكاء في تكتيك ما تجيب عليه من اسئلة ،
--- وكيف...؟ ،
---   اجمعْ الاسئلة اولا ، مثل ما عمله قبلك من رواد ... تصفحها ... ضع الاسئلة التي تعرف اجوبتها في المقدمة ، ثم الاسئلة الموجودة اجوبتها في مطبوعك ، ما عليك الا قراءتها ، اما الاسئلة الغامضة والتي لا تعرف اجوبتها او الاجابة عليها او ربما فيها اختبار او ذكاء ، فاعتذر لضيق الوقت وشاغلهم حتى ينتهي وقت المؤتمر ....
.............................................................
* افراد المجتمع الذي اعيشه ، يلفظونه جهارا كما يلفظون اعضاء الجسم ، هذه ثقافتهم ، الوضوح .
  هولندا    عبدالكريم الصابري

More in this category: « طلاق بلوط »

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي