wrapper

  عربي الخميسي

انا عراقي انا صابئي مندائي انا ملح العراق ونقائه عربي الخميسي وتمر الايام والسنون والذكريات شواهد وشجون كان ذلك سنة 1954 المكان لندن - انكلترا والحضور ستة من ضباط الجيش العراقي في دورة الاسلحه الخفيفه وفي ليلة شتاء بارده وداخل صالة مطعم الضباط الكبيره وعلى شرف احدهم من ضباط قادة الجيش البريطاني كانت ترفع كوؤس الشرف احتفاء بالضيف ومن ثم يتقدم نحونا ذلك القائد المدعو لتلك الليله نحن معشر الضباط العراقيين والاجانب من دول التاج البريطاني قبل ان تؤسس منظمة الكومنولث و كالعادة من تبعة السياسيه البريطانية آنذاك ويرافقه آمر المدرسه برتية عقيد وعدد من الضباط من ذوي الرتب الكبيره ايضا وجرى الحديث التالي

قال الضابط الكبير (مساء الخير ) بلغة بلده طبعا وكان الجواب ( مساء النور ) وبعد السلام والكلام وكيف هو الجو والحياة البريطانيه وماهي الصعوبات والعوائق واذا بسؤال يفاجأ الجميع ( ما رأيكم بحكومة جمال عبدالناصر وسياسته ؟ ) وكان الجو السياسي الدولي على اشده من التوتر بين الحكومة البريطانية وحكومة مصر العربيه في تلك الايام على اثر مطالبة الاخيرة بجلاء القوات العسكرية البريطانية من البلاد المصرية والصحف نشطة بنشرالاخبار بمانشيتات كبيره على صفحاتها الاولى والخطابات الوطنية والقومية الرنانه للرئيس جمال عبد الناصر واصحابه من الضباط ولا سيما الرائد صلاح سالم ( The dancer officer ) ورقصته السودانية المسماة رقصة الموت حين زيارته الى السودان لكسب الرأي السوداني الى الجانب المصري .. واعود هنا للحديث مع القائد البريطاني الضيف .. لم يرد احدنا على سؤال السائل وكان هذا الموقف موقف انهزامي من لدن الحضور لخشية عواقبه وحراجته مما جعل القائد المعني بالسؤال يلتفت الينا الواحد تلو الاخر وكنت انا بانتظار من هو اعلى رتبة وقدما وفق البروتوكول العسكري ان ياخذ المبادره للاجابه على السؤال وحيث كان ذلك الضابط بحالة ارتباك لحراجة الموقف كما بينت فما كا ن مني انا الانسان الضابط العراقي (المندائي ) الا ان ارد وباعلى صوتي قائلا ... 

نعم نُحب المصرين yes we like them

تُحبهم ؟ ؟ do like them

نعم أحبهم بقوة ! ? yes like them too much

هل أنت متاكد ؟ ? are you ture

نعم وبكل تاكيد ! ! yes definietly

هل تعبر عن راي زملائك ؟ ? on behave of your friends

نعم كلنا نحب المصرين ! yes all of us we like Egyptian

لماذا تحبهم ؟ ? why

نحن اخوة تماما ! ! We are just brothers

فما كان من القائد الانكليزي الا ان ينصرف حالا وهو بحاله منزعجه جدا ويخرج من الحفل ومن القاعة الكبيره دون ان ينطق حتى بكلمه واحده . اثار هذا الموقف جدلا حادا بيني وبين الضباط الخمسه الاخرين وقد سبب لنا الجفاء والفرقه فيما بيننا وكانت حججي الاقوى وقد أعبت عليهم هذا الموقف الانتهازي من ضباط عراقيين يفتخرون بعراقيتهم وبانتسابهم للامه العربيه وكانت اجوبتهم تدل على الخوف والجبن امام القائد البريطاني وامر المدرسة والاخرين الذين سيقررون مصيرنا بعد الانتهاء من الدورة الا اني كنت ولا ازل حتى هذا اليوم ارفض رفضا باتا هذه الاراء المخجله والتي لا تليق بضابط عراقي يتحلى بشجاعة ادبية ولا يخاف من قول الصدق في موقف اثبات الذات العراقيه . وعلى اية حال كان تقريري هو الافضل والنتيجه هي الاولى بين زملائي الضباط العراقيين ( والذين ساحتفظ باسماءهم حيث حمل بعضهم راية العروبه فيما بعد وصعد رتبة ومنصبا ) ذكرت هذا رغم مرور ما يزيد على خمسين سنة مضت لا للتبجح او محاولة النيل من احد بل بقدر ان ابين انا عراقي أبيَ رغم كل اعتبار وسابقى عراقي بكل فخر واعتزاز واذكَر الجميع بان الصابئي المندائي هوعراقي ابن عراقي قح وهو ينادي نعم انا عراقي .

حقوقي ووطني عراقي

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي