wrapper

صفحة الكاتب هيثم نافل والي

صفحة الكاتب هيثم نافل والي (78)

قصة قصيرة جديدة بعنوان/ حواء تعشق حبيبها-بقلم: هيثم نافل والي‏

قصة قصيرة بعنوان/ حواء تعشق حبيبها

بقلم: هيثم نافل والي

تعرف نرمين زوجها جيداً، فهو من النوع الأول الذي يقال عنه- إنسان- من فئة الناس، لا كائن من صنف البشر! في ناموسها تمقت الذين يدبون على الأرض، كالقطط، كائنات حية، بشريه، لكنهم قطط تائهة تعيش حياتها، بطولها وعرضها من أجل الأكل والشرب والتكاثر. لكن زوجها هزار كان مختلفاً، رجل صالح، مفكر، له قلب أبيض من الثلج، يبكي ويفرح متى ما يكون الموقف متطلب والحالة، يساعد، ينتج، يبدع... وفوق كل ذلك كان له عقل حكيم، راجح... لا يتكلم إلا عندما يحن موعد الكلام، كالصلاة، ويصمت حين يستدع الصمت، فيكون كالقتيل.Haitham

تعلم نرمين كذلك، بأن زوجها ليس فقط كونه إنسان متعلم، بل ماهر في شرح الكلمات، مبدع في ترجمتها وتوصيلها للآخرين دون أن يجرح إحساس أو يخدش حياء... تحبه بجنون، تعشقه مذ تعرفت عليه قبل عشرين عاما؛ لم تفارقه لحظة- في مخيلتها – عندما كان يغيب عنها أثناء العمل أو لأمر ما آخر، عليه إنجازه؛ والحقيقة أنه لم يغب عليها كثيراً... فهو يعمل معها في مكان واحد! لكن شعورها المحب، المتشوق والمبهور به، هو الذي يدفعها أن تحسب الثواني التي لا تراه فيها، وتعتبرها دهراً، بل تصف تلك اللحظات، بأنها لم تعشها ولم تمر عليها كجزء من الحياة أو العمر... أنها حواء حين تعشق حبيبها!!

كانت نرمين فتاة نائمة، أقصد حالمة، رقيقة، كالنسمة، يخجل الجمال من فتنتها؛ تمتلك شجاعة وقوة ما تعادل قبيلة، متعلمة، مستدركة لشأنها وموقعها من الحياة، متوازنة في تصرفاتها، عادلة مع أولادها وزوجها وتعشق هزار كما قلت، كما يعشق النورس البحر. لنرمين صفات جميلة، رائعة، ومثار حسد أقرانها في بعض الأحيان، تتمتع بحب للحياة يفوق التصور، كعشقها لزوجها؛ تعيش لحظاتها بعفوية خارقة، كالطفل عندما ينسى نفسه في اللعب! تضحك من صدرها، تبكي من قلبها، تئن وتتنهد من عظامها، وتساعد بكل تملك ومن أعماقها وحد نخاع كيانها. امرأة عاملة ومفكرة، مؤمنة وصادقة من نفسها، كراهبة لم تندم على قرارها... بدخولها الدير. لها إرادة لا تقهر ولا تلين، كالصخر، وهي دائمة الترديد: لا يقهر من يريد أن لا يقهر؛ تستفزك وتفحمك بعلمها وبمعرفتها وتبحرها... لها معرفة عجيبة- لا يعلم المرء الذي يعاشرها- من أين أتت بكل تلك المعارف والعلوم!! تفهم في كل شيء، وبشكل يثير الدهشة والتساؤل... فهي مثلا تكره العقاقير الطبية، ولا تتناولها حتى وهي في اشد حالات مرضها، وترفض بشدة استدعاء طبيب في حالة انتكاستها صحيا، وأثناء نوبة مرضها... الكل يردد بأسف: إن رفضت العلاج، ستموت حواء في هذه الموقعة، لا محالة!! لكنها وبقدرة خالقها وتناولها لبعض الأعشاب وورق بعض النباتات التي يجهل حتى الشيطان نوعها أو اسمها بعد غليها وشربها... وما أن يحل اليوم الرابع من نكستها، إلا وتجدها فاردة طولها بكل عنفوان، كصارية مركب وهو يخب البحر بكل كبرياء وشموخ وهي تواجه الشمس والريح والأقدار... سبحان الله في طبع حواء تلك، لها خفة الظل وهو يتحرك خلف صاحبه، لا يعجز ولا يهن، يختفي فجأة وإلى العدم، لا تعلم من سره شيئاً، ثم يظهر ثانية، كما اختفى، يسامر صاحبه، يلعب معه، يذهب ويأتي دون أمر ملل، ويحافظ على أسرار صاحبه، بصمت وسكون دون كلام، وهنا يكمن، سر قوة الخيال!!

عشرون عاما مضت على علاقتهما ولم يتغير أو يتبدل فيهما شيء، كماء أنسدل على صخرة، لم يمسه تغيير... لا في جوهره ولا في طبيعته، عشرون عاما من الزواج وحبهما ما كدره هم أو أحزان... سوى خوفها الوحيد الذي كان ينتابها من حين لآخر من المجهول... ذلك القلق الذي بدأ يكبر، كجنين في رحم أمه، يكبر في هواجسها، بأفكارها حتى تسلسل خفيه إلى قلبها... فباتت متكدرة، لا يغمض لها جفن ولا يهدأ لها بال، كأنها مريضة وستفارق ممن تحب والحياة.  

لم تتعود نرمين على الجلوس في الدار دون عمل، ولم يكن لها وقت فارغ، لا يملئه واجب أو مسؤولية، حياتها كما تعودتها كانت حركة دائبة ومستمرة، منتجة، وهي سعيدة بصحبة زوجها وراضية عن أولادها وهي تراهم يكبرون، كفسائل نخيل أمام ناظريها... لكن خوفها من المجهول كان يتغلغل في أعماقها وينتشر، كالسرطان... ليس هناك من طريقة أو علاج لإيقافه، كانت تشعر بذلك باستسلام وعجز لا حدود له... ذلك الخوف الذي كان يمثل لها، كسر في بئر. ذلك المجهول الذي لا يعني بالضرورة، الموت مثلاً، بل قد يكون لبعض الناس سر الحياة، الظلمة والعتمة، الخوف من السكون، من التأمل العميق الذي يغوص فيه المرء، كما تغوص القدم في الرمل، وقد يكون شيئاً آخر... كأن يجعلك صديقاً أو حبيباً وحيداً فجأة... يتركك دون استئذان... يودعك دون أن ينبس بكلمة واحدة ولا حتى بإيمائه. فالمجهول يمكن أن يكون كل هذه الأمور وأكثر أو أوسع وقد يكون بالفعل، سر الموت أو الهدف من الحياة برمتها. وقد يكون الخوف من القدر وظلمه، وما تخبئه؟    

لا تعرف نرمين النوم، إلا بعد أن تتأكد بأن هزار وأولادها قد غطوا في نومهم بعمق... عندها تشعر بأن واجبها لهذا اليوم قد انتهى فتخلد للراحة والنوم  وهي مطمأنة. كم غريب عالم المرأة، خاصة عندما تشعر الواحدة منهن... بأنها تحيا وتعيش فقط من أجل أسرتها وهي مقتنعة بما تفعل!!

نهضت في إحدى الأيام عند الصباح، كعادتها... قبل الجميع، جهزت الفطور وهي تشعر بفوز عظيم يغمر كيانها كله، وبنشاط وحيوية وهمة غريبة، كالصحوة التي تسبق الموت... أيقظت أولادها ومن ثم ذهبت إلى زوجها... تلاطفه كما كل يوم، قبل أن يصحو بشكل كامل... حدثته، كالطفل وهي تقول بانبهار ورغبة: يا حبيبي، يا مهجة قلبي، هل تعلم كم أحبك؟ ثم أردفت بحنان: أنا لا أستطيع إلا أن أراك دائماً معي وبقربي، وكلما ابتعدت... زدت شوقاً إليك، أرجوك لا تكن قاسياً ولا تفكر يوماً أن تهجرني مثلاً! ثم تضحك، كموجة بحر واستطردت: من دونك أشعر بفراغ قاتل هذه الأيام، فراغ يهزني، يجعلني قلقة، وكأنني مريضة أو سأفارق الحياة، أرجوك تفهم وضعي وها أنا أقول لك ذلك بكل وضوح وأنت تعرفني... لا أجيد المراوغة ولا أبوح بسري إلا بموتي! أنا لم أر في حياتي سواك، ولم أعش إلا من أجلك... أتفهم ما أقول؟ وهي تمرر أناملها على خصلات شعره برفق، وحتى أطراف أناملها ودعت الصمت وبدأت بالكلام وهي تعبر عن عشقها وحبها لآدم... آدم الذي إن أستيقظ فجأة نرى حواء تستيقظ، وإن نام، نامت، وإن تألم، صلت ودعت وسهدت ورجت وبكت وناحت وتألمت، وكأن الوجع فيها!! ماذا أقول؟ فنرمين عندما عشقت هزار وأحبته، تخلصت من رقابة عقلها عليها، تصرفت معه بعفوية شديدة دون قيود، وكأنها طفل يلهو على شاطئ. لم تنس نرمين نفسها، ولم تكن مستهترة بحبها إطلاقاً، بل على العكس، كانت امرأة ناسك، أحبت بإخلاص، بصدق، بعمق، وكان صمتها حديث ناطق، وسكونها حركة وانطلاق، حياتها نذر، صلاتها دعاء، موتها فداء، ووقتها وما تملك... طوع حبيبها دون طلب أو رجاء؛ والتعيس الذي لا يعرف ذلك أو يقدره!! والسعيد هو من يعرف طبع الرجال...

لاذت بالصمت، وكأنها تتعبد، وأناملها المحمومة مازالت تسبح في بحر شعره، غاصت فيه بلا كلام، كالشمع عندما يذوب... أيضاً دون كلام! لكنه لم يستجيب لنداءاتها ولا إلى حركاتها أو أصواتها أو حتى قبلاتها أو صمتها... تركها تتكلم دون أن يصغي لها، ولم يسمع صمتها المحموم المحترق المعذب، الذي عذبه الشوق، فاللحظات من دونه كانت دهراً مخنوق، بلا تاريخ... لقد كان لئيماً، بل جاحداً وناكر للجميل... ودع الحياة دون أن يقول لها أو يخبرها، لم ينذرها أو يحذرها... يا له من رجل قاس!! وهو يعلم مقدار حبها وعشقها وتعلقها... هو يعلم بأنها من دونه، لا يستطيع الدم أن يتدفق إلى قلبها... ومع ذلك، تركها دون أن يودعها، وهذا هو شأن وعادة الرجال... في كل مكان!!

عند ذلك الصباح البهيج- الذي كان بهيجاً – ثم تبدد، اختفى فرحها ونشاطها فجأة، كما يختفي بخار الماء في الفضاء... بعدها لم يسمع في دارها... إلا عوائها، الذي كان يصدح، كشخص في نوبة صرع؛ وهي ترثي حياتها، هزار زوجها... آدم حبيبها.

Read 1102 times
Rate this item
(0 votes)

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي