wrapper

لوجود مخاطر تهدد مصادر معيشتهم - صابئة الكوت يفكرون بالهجرة ومجلس واسط يدعم وجود الطائفة

9/20/201012:50:17 AM

منقول من
واسط- الدستور


تواجه طائفة الصابئة المندائيين في مدينة الكوت خطر الهجرة الى خارج العراق نتيجة عدم مقدرتهم على الاحتفاظ باسباب معيشتهم المتمثلة بممارسة مهنة صياغة وبيع الحلي والمصوغات الذهبية فيما اتخذ مجلس المحافظة قرارات لايقاف هذه الهجرة. وقالت سندس الذهبي رئيسة اللجنة الاعلامية في مجلس محافظة واسط ترى طائفة الصابئة المندائيين بمدينة الكوت بانها مهددة بالهجرة من مدينة الكوت الى خارج العراق نتيجة وجود مخاطر تهدد مصادر معيشتهم في هذه المدينة". مضيفة القول بانها بادرت وبمرافقة فريق دعم الحكومات المحلية الى زيارة سعد جميل رئيس مجلس شورى طائفة الصابئيين في الكوت لغرض الاستماع الى مطالب الطائفة. واضافت ان "مشكلة الطائفة الصابئية في الكوت تتمثل بقيام مديرية بلدية الكوت بعرض المحلات التجارية المعروفة بسوق الذهب للايجار بدعوى انتهاء مدة ايجارها السنوي فيما ترى الطائفة الصابئية التي تستأجر معظم هذه المحلات ان هناك سعي من قبل عدد من الاشخاص لدفع مبالغ مالية خيالية لايجار هذه المحلات وهو امر لايقوى ابناء الطائفة على مجاراتهم فيه". وتابعت "بادرت الطائفة الصابئية في الكوت الى رفع تظلم الى مجلس محافظة واسط واصفة المزايدة على ايجار هذه المحلات بانها ستكون سببا في انهاء تواجدهم في المحافظة وتشجيعهم على الهجرة الى خارج العراق". واشارت الى ان "مجلس المحافظة اتخذ في جلسته الدورية بالرقم مائة وواحد وعشرين ثلاثة قرارات تدعم وجود الطائفة الصابئية في الكوت التي يمارس معظمهم مهنة صياغة وبيع الحلي والمصوغات الذهبية". وعن هذه القرارات قالت "قرر المجلس تأجيل المزايدة على المحلات التجارية في سوق الذهب الى اشعار اخر وجعل مدة ايجار هذه المحلات ثلاث سنوات بدلا من سنة واحدة وان يقدم الراغب بالمزايدة على هذه المحلات اجازة ممارسة مهنة تؤكد ممارسته لمهنة ممارسة صياغة وبيع الذهب لمدة لاتقل عن خمسة سنوات". واضافت ان "قرارات المجلس جاءت بموافقة كافة اعضاء المجلس وهي بمثابة تعزيز لواقع المحافظة الرافض للطائفية والفئوية". من جهته قال محمد عبد الحسين منسق فريق دعم الحكومات المحلية في واسط ان "الفريق بادر بالتنسيق مع مجلس المحافظة الى زيارة الصابئة المندائيين والتعبير عن دعم مطالبهم تفعيلا لمبدأ المشاركة الجماهيرية في صنع القرار". واضاف "لايوجد اضطهاد ظاهري لهذه الطائفة في عموم محافظة واسط الا ان هذه الطائفة ترغب بان يتم التخفيف من معاناتهم من خلال الحفاظ على مصادر معيشتهم وتخصيص قطعة ارض لاقامة معبد وقطعة ارض اخرى لتكون مقبرة خاصة بهم". وتابع "لم يشعر الصابئة المندائيين بحصول تغيير ملموس على واقعهم بعد عام 2003 واذا حصل هذا التغيير فسيكون ذلك احد مصاديق الديمقراطية". يذكر ان طائفة الصابئة المندائيون في مدينة الكوت يبلغ عدد افرادها حوالي 250 فردا موزعين بين خمسين اسرة. وسبق لرئيس مجلس شورى طائفة الصابئة المندائيين في مدينة الكوت سعد جميل ان طالب الحكومة المحلية في واسط بتخصيص قطعة ارض لاقامة معبد للطائفة لممارسة طقوس التعميد والزواج وعدم الاضطرار للذهاب الى بغداد او العمارة لاتمام هذه الطقوس. من جهة اخرى بدأ منتدى ذي قار، امس الاول  السبت، وعلى قاعة الاقتصاديين بالناصرية ورشة عمل حول الحقوق الدستورية واساليب تمكين الصابئة المندائيين من الحصول على حقوقهم. وقال المدير التنفيذي لمنتدى ذي قار، وهو احد منظمات المجتمع المدني، احمد كاظم فهد ننظم بالتعاون مع المركز العراقي للتعليم المدني ومؤسسة من اجل المستقبل ورشة عمل حول حقوق وطرق تمكين الاقليات وبالخصوص طائفة الصابئة المندائيين  بذي قار”، مبينا ان “الورشة ستستمر لمدة خمسة ايام ويشارك بها قرابة 30 شخصا من ابناء الطائفة من كلا الجنسين. وقال رئيس مجلس شؤون الصابئة المندائيين في ذي قار والمحاضر بالورشة سامر نعيم حنظل نهدف الى تعريف ابناء الطائفة بحقوقهم الدستورية والقانونية وماتضمنه الدستور بشأن الاقليات بمختلف انواعها ومناقشة المشاكل والعراقيل التي تعترضهم وسيتم خلالها وضع توصيات لرفعها الى الامم المتحده”. واضاف ان “كوتا الصابئة في مجلس النواب مثلتنا بنائب واحد فقط وهو غير كاف، ولكننا نركز جهودنا على اعطائنا كوتا في مجالس المحافظات التي تتمركز بمناطقها الطائفة لان الحساب العددي غير كاف ويجب الانتباه للحساب المعنوي الذي يأخذ بنظر الاعتبار تمثيل المجالس المحلية لمختلف طوائف المجتمع المكونة له”. وتابع “لدينا انتهاكات مستمرة ومنها تطبيق بعض القوانين دون مراعاة  لخصوصياتنا “، مضيفا “ان الشخص الذي يتحـــــــول من الصابئية الى الاسلام فيثبت قانونيا ضمن الاوراق الرسمية لاولاده ديانته الجديدة حتى وان كان الاولاد لايرغبون بالتحول معه ومازالوا صابئة وهذا اعتداء على حرية المعتقد التي تكفلها جميع الشرائع السماوية”. وقال حنظل “هنالك اجبار للاطفال من ابناء الطائفة في الدخول ضمن دروس الدين الاسلامي بمدارسهم ويتم اعطاؤهم واجبات يلزمون بها، نحن مع الاطلاع على الاسلام والتعرف على ثقافته  لانه دين الاكثرية، لكن لايجب ان يتم تشويه دين ابنائنا وترغيبهم بدين اخر ليعتنقوه وهذا الامر كان في السابق يعفى منه طلبتنا”. وبين ان “هنالك خصوصية لحالة الموتى لدينا فالشخص المحتضر يغسل او (يطمش) بالماء ويطهر ولايحق الا لاربعة اشخاص محددين ولابسين الاكفان بتولي تكفينه ودفنه بينما يجبرنا القانون على ان نجلبـــــــه للمستشفى لغرض كتابة تقرير حول الوفاة من قبل طبيب يعاينه وهو امر مخالف لتعاليمنا”. وقال انور نافع، صابئي، خلال الورشــــة “نحن نعرف كل حقوقنا وكان الاجدى ان يتم عقد ندوات وورش للجانب الاخر للتعريف بالمندائية وخصوصيتها وكوننا مؤمنين موحدين وتعاليمنا متشابهـــــــة ان لم تكن متطابقة مع التعاليم السماوية الاخرى.

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي