wrapper

 

 ( جريمة بشعة ونكراء بحق أبناء العراق )

  نتابع مع بقية المنظمات الأنسانية المحلية والدولية ومنظمات المجتمع المدني العراقي و بقلق بالغ ما يدور من صراعات مسلحة لم تهدأ يوماً ما منذ عملية التغيير السياسي و دخول القوات المتعددة الجنسيات الأراضي العراقية وأحتلالها العراق في التاسع من نيسان من عام 2003 .
  لقد أفرزت العمليات الأرهابية لمجاميع القاعدة ومن يتحالف معها عن وقوع عشرات الآلاف من الضحايا الذين يصعب تحديد أعدادهم بدقة ومن مختلف مكونات الشعب العراقي ، كما أن أزدياد وتنامي نفوذ الميليشيات المسلحة وأزدياد مظاهر التطرف الديني وبأساليب مختلفة، تتخذ مناحي أجتماعية أو عنفية في كثير من الأحيان ، قد أدى ألى أضافة أعداد أخرى من الضحايا من المدنيين العزل من أطفال و نساء و رجال دين ورجال علم وصحفيين وفنانين و رياضيين و غيرهم .
  إن عسكرة المجتمع العراقي التي أبتدأت منذ ما يقارب الأربعة عقود وعلى أثر سياسات النظام السابق و حروبه العدوانية ضد دول الجوار و أنتشار ظاهرة حمل السلاح و حتى يومنا هذا ، حيث أشتد ساعد الميليشيات المسلحة التي تنتمي أغلبها الى قوى سياسية متنفذة في سدة الحكم قد سارع في زيادة وتيرة الصراعات المسلحة الدامية والتي نسمع عنها ونتابع أخبارها كل يوم والتي لم تقدم سوى هلاك الأنفس والأجساد البريئة التي كانت قد سحقتها سنوات العوز والحرمان والتخلف ، لتلحق بها على أيدي هذه المجاميع المسلحة الكثير من الأذى والتقتيل والتشريد دون أي ذنب أو فعل خطير يستوجب أن تدفع من أجله كل تلك الدماء الطاهرة.
  لقد أوردت لنا أخبار القتال الدائر بين القوات الحكومية العراقية وبعض الميليشيات المسلحة في مدن الوسط والجنوب عن سقوط أعداد من القتلى من المدنيين ومن مختلف مكونات الشعب العراقي ، كان أحداها يوم السادس والعشرين من شهر آذار المنصرم في مدينة الكوت، حيث ذهب ضحية تلك الأشتباكات التي دارت هناك ثمانية أطفال و أمهاتهم من عائلتين مندائيتين تواجدتا في مسكن واحد هرباً من ظاهرة التطهير الديني والعرقي التي لحقت بأحداها،  فكانتا ضحايا حمم القذائف و القنابل المتساقطة والتي لم يكشف للآن عن مصدرها وعن الفاعلين لتلك الجريمة البشعة .
  إننا لا نريد أن نكرر على أسماع الدولة العراقية و قوات الأحتلال الأجنبي ما تضمنته القوانين والمواثيق الدولية الخاصة بحماية المدنيين أثناء الحروب ، فهي معروفة لدى كلا الطرفين و يعرفان جيداً بتفاصيل ما تتضمنه تلك الأتفاقيات ، لكننا وبالتعاون مع باقي المنظمات المحلية والدولية سنلجأ و بدون تردد و دون أنقطاع الى تصعيد حملتنا الأنسانية هذه ، حتى يتم الكشف عن الفاعلين عن مثل هذه الجرائم الخطيرة التي يدفع ثمنها هؤلاء الأبرياء من الضحايا من المدنيين العزّل و خصوصاً أبناء الأقليات الدينية الأخرى من المسيحيين والصابئة المندائيين والأيزيديين و غيرهم من مكونات الشعب العراقي وتقديمهم لعدالة القانون وكما حدث للأبرياء في مدينة الكوت.
  لقد دفع العراقيون أنهراً من الدماء منذ مطلع الثمانينات وليومنا هذا ، لذا يتوجب على جميع من يعز عليه حقن الدم الطاهر البريء وبما ألزمته شرائع الأديان و غيرها من المواثيق والأعراف الأنسانية قبل الدولية أن يوقف وعلى الفور هذا النزيف المتصاعد والذي يحصد أرواح الصغار و الكبار معاً !
المنظمة العراقية للدفاع عن حقوق الأنسان في هولندا
الثاني من نيسان 2008  
أسماء الضحايا من الأبرياء ..
اولا ..  العائلة الاولى
1- الشهيدة نجاة عبد كاطع مهنا الهلالي / تولد 1959/ أرملة 
واولادها الشهداء كل من :-
أ- الشهيد مهدي صالح نعيم /1986/ أعزب
ب- الشهيد حسام صالح نعيم /1990/ اعزب
ج- الشهيد يحيى صالح نعيم /1998/ طفل
د- الشهيدة  نهى صالح نعيم /1995/ طفلة
ثانيا ..  العائلة الثانية   
2- الشهيدة أيناس صفاء كاطع  جبر /1980/ زوجة الجريح مؤيد عبد كاطع مهنا.
وبناتها الشهيدات كل من :-
أ‌-       بسمة مؤيد عبد كاطع /1999/طفلة
ب‌-   لمى مؤيد عبد كاطع /2001/ طفلة
 
ثالثاً - الشهيد الشاب أنهر مهند عبد كاطع /1986/اعزب
رابعاً-  سيمادرة رعد داعور الزهيري البالغة من العمر  اربعة عشر شهرا فقط  ( أبنة أخت الشهيدة نجاة عبد كاطع ).
الجرحـــى :
1-    مؤيد عبد كاطع مهنا /1965/ زوج الشهيدة ايناس صفاء كاطع جبر ووالد الشهيدتين الطفلتين .. بسمة و لمــى / في حال خطرة .. ويرقد في إحدى المستشفيات.
 
* * *

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي