wrapper


فيروس كورونا: ما هو المدى الذي يمكن أن ينتشر فيه الفيروس بين البشر
 الاثنين، 24 يونيو/ حزيران، 2013،

BBC Arabic
يشبه الفيروس الجديد فيروس سارس الذي أدى إلى وفاة حوالي 800 شخص.
 ImageProxy.mvc


في هذا المقال، يقوم جوناثان بول، أستاذ علم الفيروسات بجامعة نوتينغهام البريطانية، بتقييم إمكانية انتشار فيروس كورونا المتسبب في متلازمة الشرق الأوسط التنفسية بشكل أسرع بين البشر.
"ما حقيقة فيروس كورونا الجديد؟ وهل هو مشابه للالتهاب الرئوي اللا نمطي الحاد "السارس"؟ وهل سيكون ذلك مدعاة للقلق؟"
 
يزداد طرح هذه الأسئلة مع كل مرة يتفشى فيها فيروس جديد.
فقد بدأ ذلك الفيروس يمثل مشكلة حقيقية منذ عام تقريبا، وبدأنا الآن فقط في البحث عن حل لذلك اللغز- والحقيقة هي أن أجزاء رئيسية من هذا اللغز ما تزال مفقودة.
فقد ظهر فيروس كورونا المتسبب في متلازمة الشرق الأوسط التنفسية في شبه الجزيرة العربية في سبتمبر/أيلول الماضي، ولا زال يتفشى هناك منذ ذلك الحين.
ويذكرنا ظهوره المفاجئ وأعراضه الفتاكة بدرجة مخيفة بفيروس سارس، الذي انتشر في العالم مثيرا الذعر بين أوساط الحكومات والعامة على حد سواء.
وكان السبب وراء ظهور هذه المتلازمة أيضا هو فيروس كورونا، ومع أن تأثيره كان آخذا في الانحسار إلا أنه فتك بالآلاف، ويبدو أن متلازمة الشرق الأوسط متخصصة أيضا في الأعراض الفتاكة.
ومن بين الحالات الأربع والستين التي جرى تأكيدها معمليا وتسجيلها حتى الآن لهذه المتلازمة، توفي ما يقرب من نصف تلك الحالات.
احتمالية الانتشار
إلا أن تلك الأرقام قد تكون مضللة، فقد ركزت تلك الفحوصات على من أصيبوا بالمتلازمة أو من يواجهون خطر الموت جراء الإصابة بها، أو من ماتوا بالفعل، وهو ما جعلها تبدو أكثر فتكا مما هي عليه في الحقيقة.
كما أننا بدأنا ننظر في فكرة أن الإصابة بالفيروس قد لا تحمل أية علامات مصاحبة، كما أن أعراضها قد تبدو طفيفة أو غير ظاهرة.
فهل تكون الإصابات الخطيرة بالفيروس التي يجري تسجيلها أشبه ما تكون برأس جبل الثلج؟ وهل يمكن للفيروس أن ينتشر بشكل حميد أو غير ملحوظ إلى اللحظة التي يظهر فيها تفشٍّ موسمي لأحد الأمراض الخطيرة لينبهنا ذلك على وجود الفيروس؟
يقول بول كيلام، وهو من معهد ويلكوم تراست سانغر والأستاذ بكلية لندن الجامعية، وكاتب تقرير المجلة الطبية "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن" حول التفشي الوبائي للفيروسات، إن انتقال الفيروس يحدث فعليا.
وقال كيلام: "تظهر البيانات المتوفرة في الوقت الحالي عن الفيروس أنه يشبه إلى حد ما فيروس السارس في طريقة انتقاله."
وأضاف قائلا: "مع انتشاره في العالم، أصاب فيروس السارس ما يربو على ثمانية آلاف شخص، وما وجدناه في ذلك الفيروس هو أن بعض المصابين به لم يكونوا ناقلين له، فيما نقله البعض الآخر إلى عدد ممن حولهم. ويبدو أن فيروس كورونا يعتمد أيضا ذلك النمط في الانتقال."
علاقة بالوطاويط
وبالنسبة لسارس، كان هناك عدد قليل ممن نشروا ذلك الفيروس بقوة.
إلا أنه وعلى الرغم من وجود بعض الانتقال التصاعدي لفيروس كورونا، فإنه لم يجر التوصل بعد إلى دليل يشير إلى انتقاله بصورة مؤثرة بين البشر أو بطريقة قوية.
ويأتي السؤال إذن، من أين يأتي مصدر التفشي لذلك المرض؟
إحدى العمليات التحليلية لجينوم الفيروس بدأت في تسليط الضوء على هذه القضية.
فالحمض النووي هو الذي يحمل مخطط الحياة، إلا أن العديد من الفيروسات تمتلك مادة جينية مختلفة تسمى الحمض النووي الريبي أو حمض "آر ان اي".
وتعتبر الجينومات الفيروسية لحمض "آر ان اي" قليلة. ففي الغالب، تكون لها قواعد بين كل 10 آلاف فرد، إلا أن الجينومات لفيروس كورونا تزيد عن ذلك لتصل إلى ما يقرب من 30 ألف قاعدة، وهو ما يجعل انتقاله بالطرق التقليدية يأخذ وقتا طويلا.
إلا أن كيلام يعتبر واحدا من العلماء الذين يقومون بتطبيق تقنيات انتقال حديثة عالية المرور، وذلك لتحديد جينومات فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية.
ويكشف تحليل التطور النوعي الذي يعتمد على استخدام الطرق الحاسوبية لوضع سلالة الفيروسات المصدر المحتمل لذلك الفيروس، وكما أوضح كيلام: "تمكننا سلالة الفيروس من تقدير الوقت الذي ظهر فيه لأول مرة على البشر، وتظهر تلك التقديرات أن هذا الفيروس قد أصاب البشر في منتصف عام 2011 تقريبا."
وتابع قائلا: "يمكنك بناء مثل هذه الصورة لسلالة الفيروس عن طريق المقارنة بين الفيروسات التي تصيب البشر مع جميع الأنواع الأخرى من فيروس كورونا التي تعرفها في العالم، حيث تظهر تلك الأنواع أن آخر أسلاف ذلك الفيروس قد أصاب نوعا من الوطاويط الصغيرة."
وأضاف: "إلا أنه إذا ما جرى تقدير الزمن الذي حدث فيه ذلك في الماضي، فيمكن القول بأنه حدث خلال الأربعين إلى المئة والخمسين عاما الماضية. ويقودنا ذلك إلى الفكرة بأن هناك حلقة وصل أو نوعا مفقودا من الحيوانات التي كان ذلك الفيروس منتشرا بينها، حتى يمكن اعتبار ذلك كمصدر لانتقال الفيروس إلى الإنسان. إلا أننا لا نعلم حتى الآن ذلك المصدر."
الوصول إلى المصدر
لذا، فإن ذلك الدليل يشير إلى أن التفشي الحالي للمرض نابع من انتقاله من ذلك الحيوان الحاضن له.
وقد كانت الوطاويط أيضا هي المصدر لفيروس سارس، ومن هناك، انتقل الفيروس إلى وسيط حيواني، يعتقد أنه في الأغلب سنّور الزبّاد الذي كان موجودا في أسواق الحيوانات، وانتقل من هناك إلى البشر.
ولم يكن ذلك الانتقال مباشرا، حيث كان على الفيروس أن يشهد عددا من مراحل التحور التي طرأت عليه، ومن الممكن أن يكون ذلك قد حدث أثناء إصابة سنور الزباد به أو عند أولى الإصابات البشرية به، وذلك حتى يتكيف للانتقال بطريقة فعالة إلى البشر.
وبما أن فيروس كورونا المتسبب في متلازمة الشرق الأوسط التنفسية لا يزال هو أيضا في مرحلة التطور والتكيف مع حامليه من البشر، فإنه لا يوجد ثمة أمر غير طبيعي يحدث حتى الآن.
ويمكننا تفهم أنه جرى تقييم الاستجابة لمتلازمة الشرق الأوسط ومحاصرتها، إلا أنه لا ينبغي أن يشعرنا ذلك بالرضى.
فنحن أمام فيروس من المحتمل أن يكون فتاكا، كما أن انتقاله بطريقة فعالة قد يكون مجرد مسألة وقت.
وحتى نتمكن من منع أن يصبح ذلك حقيقة، سنكون بحاجة إلى التعرف على مصدره ومن ثم القضاء عليه. ولن يكون ذلك أمرا سهلا، حيث إن فيروس كورونا يصيب نطاقا واسعا من الكائنات الحية من ذوات الدم الحار.
كما أن السيطرة على متلازمة الشرق الأوسط بين الحيوانات الداجنة أمر يمكن تحقيقه، إلا أن التحدي يتمثل فيما إذا كان ذلك الفيروس ينتشر بين الحيوانات البرية
روابط ذات صلة

    فيروس كورونا: ارتفاع حالات الوفاة إلى 23 ضحية
    منظمة الصحة العالمية تدعو لمشاركة المعلومات حول فيروس كورونا

 
BBC Arabic

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي