wrapper

البروفيسور صبيح السهيري

منقول من كتاب شخصيات مندائية موقع الأخ خالد ميران

  البروفيسور صبيح السهيري مع البروفيسور رودولف

اول مندائي يحصل على شهادة الدكتوراه في المندائية

هو صبيح مدلول بادي ولد عام 1940 في لواء العمارة مدينة قلعة صالح  . عام 1950 رحل مع اهله الى العاصمة بغداد وهو في الرابع ابتدائي . اكمل دراسته الابتدائية والثانوية في بغداد .

عام 1959 دخل كلية اللغات جامعة بغداد

عام 1962 انهى دراسته الجامعية وتخرج من معهد اللغات العالي وتخصص في اللغة الالمانية .

عام 1963 انهى الخدمة العسكرية / كلية الاحتياط  وفي أيلول من نفس السنة غادر العراق الى المانيا .pro sob5ee alsuhaily 319x240

عام 1969 بدأت الدراسة في جامعة هامبورك / المانيا الفرع الالماني والدراسات الاستشراقية .

عام 1972 طلب منه الاستاذ ( بيرتولد شبولر ) ، استاذ الدراسات الاستشراقية تغيير دراسته من الالمانية الى الدراسات السامية والاختصاص بالمندائية وطلب منه السفر الى العراق والبقاء هناك عاما كاملا لجمع مختلف المعلومات عن المندائيين في العراق ؛ عن طقوسهم – حياتهم الاجتماعية – العلاقات بين رجال الدين أنفسهم من جهة وبينهم وبين العامة من الشعب المندائي من جهة اخرى ، وما هي التغييرات التي حدثت والتي تحدث في النواحي الطقسية ، فسافر في العام نفسه الى العراق لاجراء الدراسة الميدانية .

ومن الصدف ان في تلك السنة كان هناك  صراعا  و اختلافا  بين الشيخ عبدالله الشيخ سام في بغداد وبين الشيخ نجم الشيخ عبد الله في البصرة . وسبب هذا الصراع كان ( اجراء طقوس الصباغة في الحوض بدلا من النهر ) ، وكان الشيخ عبدالله يرفض إجراء ذلك الطقس في الحوض بينما الشيخ نجم كان موافقا ، والقصة طويلة كما يقول البروفيسور صبيح ( والمهم كانت هناك مادة واحداث وثقها في دراسته عن المندائية ) ، وهناك الكثير من المعلومات التي وثقها ولم ينشرها لحد الآن .  

سافر الى عدد من المدن والقصبات  لجمع المعلومات ؛ العمارة -  قلعة صالح - الحلفاية - المجر الكبير - البصرة – سوق الشيوخ – الناصرية – بالاضافة الى مدينة بغداد ، ويقول البروفيسور انه صادف الكثير من القصص والاحداث .

بعد 10 اشهر عاد الى ألمانيا وحصل عام 1975 على شهادة الدكتوراه في المندائية واسم الاطروحة كانت ( المندائيون االعراقيون اليوم ) ، وهو اول مندائي يحصل على شهادة الدكتوراه في المندائية .

عام 1975 عاد الى العراق وتم تعيينه في جامعة البصرة بالرغم من عدم وجود اختصاصه وهي المندائية  في ذلك الوقت ، وبسبب شعار الجامعات من عام 1975 – 1985 ( لا للقضايا اللاهوتية ) ، لم يمارس البروفيسور السهيري اختصاصه في تلك السنوات .

عام 1983 انتقل الى وزارة الثقافة والاعلام ليعمل في قسم الاعلام الخارجي .

عام 1985 انتقل الى جامعة بغداد ليدرس في كلية الآداب ، وبعد فترة انفصلت كلية اللغات عن جامعة بغداد ،  

ان انتقال البروفيسور الى كلية الآداب لم يكن سهلا ، اذ كان عليه ان يلتحق بأحد قواطع الجيش الشعبي ( خلال الحرب العراقية الايرانية ) وبأمر من الرئيس السابق صدام حسين شخصيا ، وفعلا التحق بأحد القواطع ولمدة 7 اشهر في القاطع الاوسط – منطقة جلات ، ويعتقد بأنه اول استاذ جامعي مندائي والوحيد الذي التحق بالجيش الشعبي .

عام 1990 حصل على الدرجة العلمية استاذ مساعد .

يقول السهيري ؛ ان كلية اللغات اول كلية في المنطقة تدرس فيها اللغة المندائية ضمن الدراسات السامية وكان ذلك عام 1993 ، وكان الكنزبرا هيثم مهدي سعيد من ضمن اول دفعة للقسم المندائي في الكلية ولم يكمل دراسته بسبب سفره الى استراليا ، ثم التحقت الى القسم السيدة فريال زهرون نعمان وانهت دراستها وحصلت على ماجستير في المندائية ، وكان عنوان الاطروحة ( أواني الاحراز المندائية في المتحف العراقي )عام 1996 ، وبعد ذلك قدم الاستاذ مجيد سعيد الصباحي اطروحته بعنوان ( اسماء الاعلام المندائية في كنزا ربا ) عام 1997 .

عام 1997 حصل السهيري على الاستاذية ، وفي نهاية عام 2000 حصل على درجة العلومية اي ( درجة عالم ) .

عام 2001 ...   سافر وعائلته الى المانيا بعد أن حصل على مقعد دراسي كأستاذ زائر في جامعة هايديلبيرج / ألمانيا لتدريس المندائية فيها ، بعد ذلك استقر هناك .

قام البروفيسور بالتدريس في جامعة برلين قسم الساميات عن المندائية وكذلك في جامعة إيرلانكن / نورنبيرج .

عام 2005 ارسلت جامعة سيدني / استراليا رسالة دكتوراه للبروفيسور السهيري لتقييمها ، ورسالة الدكتوراه هذه تعود للكنزبرا هيثم مهدي سعيد وكانت بعنوان ( قداها ربا ) ، وقد قيم البروفيسور صبيح رسالة الدكتوراه بدرجة جيد ونال الكنزبرا هيثم سعيد شهادة الدكتوراه .  

البروفيسور صبيح عضو  سابق في المجلس الروحاني الاعلى في بغداد عام 1989 – 1990 .

السيرة العلمية :

عقائد الصابئة المندائيين ، مقبول للنشر في المجمع العلمي العراقي عام 1988 .

الاصول الاكدية لعدد من المفردات والمصطلحات المندائية ، منشور في مجلة المورد في عام 1989 .

الكلمات الاكدية الدخيلة في المندائية منشور في مجلة كلية اللغات عام 1989 بالالمانية .

الالفاظ الاساسية المشتركة بين العبرية والمندائية والعربية عام 1992 .

اسلوب الحركات في اللغة المندائية عام 1993 .

رسم حرف العين في الكلمات المندائية عام 1994 .

أهمية أبحاث رودولف ماتسوخ للمندائيين في العراق 2008 جامعة برلين .

الفكر المندائي في الماضي والحاضر المنشور في مجلة  المندائية  في بريطانيا عام 2002 .

صدر كتاب المترجم ( النشوء والخلق للنصوص المندائية ) للاستاذ كورت رودولف عام 1994 .

صدر كتاب المترجم ( النبي يحيى نبي الصابئة المندائيين ) للاستاذ كورت رودولف عام 1998 .

ترجمة الكتاب المقدس ( كنزا ربا ) هو وزميله الدكتور يوسف متي قوزي عام 1998 - 1999 .

سيصدر له قريبا كتاب ( فقه اللغة المندائية ) .

يعتقد البروفيسور صبيح السهيري بأنه وزميله قوزي قاما بترجمة الكتاب المقدس لطائفة الصابئة ( الكنزا ربا ) ترجمة حرفية حافظت على محتواه الديني والتاريخي ، الا انه غير راض تماما على الصياغة اللغوية التي قام بها الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد للنصوص المترجمة  .

على الصعيد العائلي فهو متزوج من السيدة سعاد عبد العزيز حمد حداد خريجة جامعة بغداد كلية العلوم فرع بايولوجي ، وله اديل ( توفيت في المانيا عام 2002 ) ، اسيل ثالث كيمياء كلية العلوم جامعة بغداد ومتزوجة من السيد مجيد سعدون جلاب الصباحي والحائز على شهادة ماجستير في المندائية ، اميل متخصص بادارة الاعمال ومتزوج من السيدة فيد سعد نعيم السيفي ، اثيل يدرس حاليا في المانيا لتحضير رسالة الماجستير في الكيمياء .

حاليا البروفيسور صبيح متقاعد ، الا انه يقوم بإلقاء محاضرات وحضور مؤتمرات عن المندائية هنا وهناك .

رئيس المجلس المندائي في المانيا نورنبيرج وله اتصالات عديدة مع جهات رسمية ألمانية سياسية وغير سياسية ومنظمات متعددة والتي من خلالها يقدم خدماته الجليلة لمساعدة العوائل المندائية في دول الانتظار وبالاخص سوريا والاردن .

Last modified on الثلاثاء, 03 آذار/مارس 2015

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي