wrapper

الدكتورعبد الرزاق مسلم

منقول من كتاب شخصيات مندائية للأخ خالد ميران

ولد الدكتور عبد الرزاق مسلم عام 1929 في لواء المنتفك ( محافظة الناصرية ) وفي عائلة ثقافة ، اذ كان والده معلما في المدينة تلك المعروفة بعطائها الادبي والفني والسياسي المبكر والخلاق في القرن العشرين. وبعد اكمال الدراسة التمهيدية والتخرج من معهد المعلمين العالية (1947- 1951) عمل اولا استاذا للعربية في ثانويات الناصرية والخالص وبعقوبة ثم في بغداد بعد ثورة 1958، قبل ان ينتقل الى دراسة الفلسفة في جامعة موسكو (1960 – 1966) ليعود استاذا للفلسفة في جامعة البصرة لنحو ستة اشهر فقط قبيل اغتياله غدرا في يوم الخميس المصادف 21/3/1968.DR abedalrazak meslem

ففي الساعة السابعة من مساء ذلك اليوم ، كان الباحث الراحل واستاذ آخر للفلسفة في جامعة البصرة يجتازان شارع كورنيش شط العرب في الطريق لزيارة زميلهما رئيس قسم الفلسفة المريض في بيته . الا ان زيارة المجاملة تلك تحولت الى فاجعة للفكر العراقي والعربي عندما انطلقت رصاصات عدة كانت لهما بالمرصاد تركت عبد الرزاق مسلم مضرجاً بدمه على الرصيف نازفا حتى الموت عن عمر لم يبلغ الاربعة عقود، فيما أفلت منها زميله الدكتور موسى الموسوي ، وهو جامعي ايراني معارض وحفيد مرجع روحي شهير، الذي نقل الى التدريس في قسم الفلسفة من جامعة بغداد .ورغم اتهامات بارتكاب الجريمة وجهت الى السافاك الشاهنشاهي الايراني ، ورغم اثارتها لمظاهرات احتجاج واسعة لا سيما لطلبة وأساتذة الجامعات العراقية الذين خرجوا في البصرة وفي بغداد مطالبين بالقصاص من القتلة، الا ان الجريمة ظلت دون طائل . الموسوي من جانبه امتنع عن ان يروي شيئا عن الحادث ، كما لم نسمع بأنه كتب عنه شيئا رغم انباء متضاربة افاد بعضها ان الجهة التي نفذت الجريمة كانت تستهدف الموسوي نفسه الذي كان شخصية مثيرة للجدل والاتهامات السياسية والفقهية .

كنت في الحادية عشر من عمري عندما ذهبت مع اهلي الى مدينة البياع في بغداد لتشييع المرحوم عبد الرزاق مسلم من بيته ، وقبل اجراء مراسيم التشييع القيت نظرة عليه فشاهدت ثقبا في صدره كانت قد أحدثته تلك الرصاصة ، ولن يغيب عني منظر خالتي نعيمة عيال ( زوجة الدكتور ) وهي تنثر التراب على رأسها وكان صدرها مدمى وقد تمزق من كثر اللطم .

على الصعيد العائلي له ولد اسمه سلام وهو طبيب ، وله بنات اشراق وعبير وسحر .

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي