wrapper


كتبت هذة المقالة خلال زيارتي الى ايران - أهواز وبمساعدة الاستاذ الاشگندا سالم سلمان الجحيلي في تاريخ 17-12-2013
القصة هي تعبير عن حدث معين في زمن معين ، وان العبرة والحكمة التي تؤخذ من هذه القصة هي الاتعاظ والاعتبار بما مضى واكتساب التجارب والخبرة منها.
لقد شهد تاريخ الإديان العديد من القصص ، حيث تعتبر جزءاً من التقاليد والعادات التي يجب أن يراعيها الانسان أثناء تأدية أعماله اليومية والاستفادة من العبرة التي تحتويها هذة القصص .
تقع احداث هذة القصة الحقيقية ,في الزمن البعيد في مدينة شوشتر في ايران وهذا حسب ما متناقل بين أهلنا المندائيين .
يقال ان درويش في مدينة شوشتر وهو من كبارها ولديه شعبية هناك ، وان الدراويش في ذلك الزمن لديهم القدرة على إظهار أشياء خيالية غير واقعية.
هذا الدرويش جاء الى المنداي قائلاً لهم ( ماذا لديكم يا منداي ) ما هو دليلكم على أمور الدين وقوة الدين المندائي .
بأمر الهيي قدمايي ( الخالق مبروخ اشمي ) جاءهم الريشما ادم ابو الفرج من ولاية الطيب في العمارة وتسمى مندائياً ( طيب ماثا )
وعند وصوله لمدينة شوشتر وذهابه للمنطقة التي يسكنها المنداي قائلاً لهم ( اني جيت ارعاكم )
علماً ان المنداي هناك لا يعرفون بأنه حامل درجة دينية كبيرة ، وكذلك لم يتوجهوا لمعنى كلمة ( ارعاكم ) وما هي معناها الحقيقي ؟
فقال احدهم للآخر كم رآس غنم لديك والآخر يقول كم بقرة لديك ، فجمعوا المواشي وأعطوها الى الريشما ادم ابو الفرج وبدأ يرعى الماشية في المرعى.
يقال بأنه عندما كان يجمع الماشية في الساحة ويضع عليها علامة دائرة كانت تخضر الارض وتبدأ الماشية بالاكل ، وعند رجوعه عصراً يرجع الماشية لأصحابها.
استمرت هذة الحالة لفترة من الزمن ولم يتوجهوا المنداي لماذا جاءهم هذا الرجل ؟
يقال ان أمرأة كبيرة بالسن طلبت ولعدة مرات من الكنزابري والترميذي ان يكتبوا لها كنزا بالخط المندائي ولكنهم لم يكتبوا لها الكنزا ( مبروخ اشمي )
لاحظ الريشما ادم ابو الفرج هذا الوضع وقال للمرآة العجوز ( اعطني ملواشتك وانا اكتب اليك كنزا ربا مبروخ اشمي )
قالت المرأة العجوز للريشما - الدنيا انقلبت هنا ، الكنزابري والترميذا والاشگندي كل ما اطلب منهم لا يكتبون لي ! انت الراعي تكتب لي ؟
أخذ الريشما ادم ملواشة المرأة وكتب لها كنزا وكتب في نهاية الكنزا ( ازهارات اي الملاحظات والهوامش )
وقال الريشما ادم ابو الفرج عندما أعطاها الكنزا ربا ( مبروخ اشمي ) ( يوجد وقت سوف يكون شده وضيق على المنداي ، في وقت الضيق اعطي الكنزا لرجال الدين لقراءتها )
بعدها رجع الريشما ادم ابو الفرج الى مدينة الطيب.
في فترة اختفاء الريشما لم يتوجه المنداي لغيابه ولماذا لم يأتي ليأخذ الماشية ؟
بعد فترة جاءهم الدرويش مرة اخرى ورمى عصى فتحولت الى أفعى ، هناك في البستان وعند حدود بستان عن اخر يوجد حائط من الطين ( طوفه ) ركب عليه الدرويش وقال للحائط سير للإمام فسار الحائط.
بعدها نزع العباية و وضعها على الشط و وقف عليها وبدء يصلي.
وقال الدرويش للمنداي هذا دليلنا وانتم ماذا لديكم ؟
فقالوا المنداي ليس لدينا شيء !
بعد فترة أيضاً جاءهم الدرويش وقال للمنداي سوف أعطيكم فترة من الوقت لتظهروا لي دليل على دينكم ؟
فالوا المنداي أعطينا 40 يوماً
في هذا الوقت توجهوا لغياب راعي الغنم الذي غاب منذ فترة ، جاءت اليهم المرأة العجوز حاملة الكنزا التي كتبها لها الريشما ادم ابو الفرج وعندما قراءوا ( أزهار ) الموجود في نهاية الكتاب وجدوا رسالته ( يا منداي شوشترسوف )يأتي وقت شدة وضيق عليكم في ذلك الوقت انا لست هنا ، انا كنت بينكم يا منداي لكي ارعاكم واحافظ عليكم واهديكم واقدم إليكم النصيحة ولكن انتم لم تتوجهوا لكلامي ، عندما تحتاجون الي تجدوني في مدينة الطيب بالعمارة ( طيب ماثا )
ان الطريق من شوشتر لمدينة الطيب 40 يوماً.
أربعين شاباً مندائياً ركبوا الخيل وذهبوا لمدينة الطيب.
طولت الرحلة 39 يوماً وصلوا فيها الى الريشما ادم ابو الفرج ،
بعد الترحيب فيهم قال الريشما ادم لزوجته اعملي الطعام للشباب.
وضعت زوجة الريشما ادم الرز في قدر صغير و وضعته على النار وعملت روبه أيضاً.
في هذة الأثناء بدأ الشباب يقول احدهم للآخر هذا القدر الصغير لوحدي لا يكفيني !
عندما جهز الطعام وأعطت الشباب جميعهم ولم يفرغ الطعام في القدر حتى شبعوا جميعهم.
قال لهم الريشما ادم ناموا الان !
فرد عليه الشباب غداً تبدأ المواجهة في شوشتر ولدينا يوم واحد نعود ؟
فرد عليهم الريشما ادم ابو الفرج انتم ناموا وغداً احلها لكم.
كانوا الشباب في قلق كبير وعندما ذهبوا الى النوم واستيقضوا صباح اليوم التالي وجدوا أنفسهم في شوشتر.
وفي الصباح تجمع المنداي وأهالي شوشتر في الميدان وجاء الدرويش ورمى العصى فتحولت الى أفعى !
حينها قال الريشما ادم ابو الفرج أنتِ عصى وليس فيكِ ان تكوني أفعى ؟ فرجعت الى حالتها الطبيعية.
بعدها ذهب الدرويش الى الطوفة وبدأت تسير !
قال الريشما ادم أنتِ طوفة من الطين وليس فيكِ ان تتحركي ؟ رجعت الطوفة الى وضعها الطبيعي.
بعدها رمى الدرويش العباية على الشط و وقف عليها !
قال الريشما ادم أنتِ عباية وليس فيكِ ان تبقي طافية على الشط ! فغرقت مع الدرويش.
فقال الريشما ادم للدوريش ماذا لديك الان ؟
فرد عليه الدرويش وماذا لديكم انتم ؟
فقال الريشما ادم ابو الفرج أعطوني تمرا ؟
قام بزرع التمر وقال لها ( سِندركا سوق اي ايتها النخلة اصعدي ، اكبري)
الى ان وصلت لحد معين بدأت تثمر رطباً.
فقال الريشما ادم للدرويش ارجوا ان تجلب لي التمر !
فمد الدرويش يده ولكن لم يصل الى النخلة ،
فقال الريشما ادم للسِندركا لُغطي اي امسكي بالدرويش عن طريق السعف ،
حينها قال الريشما ادم للسِندركا سوق اي اصعدي !
وصعدت السِندركا مع الدرويش وعندما وصلت لحد معين ،
قال الريشما ادم ماذا تشاهدنا الان ؟
أجاب الدرويش اشاهدكم بكبر الخروف ، وبعدها بكبر الحمامة ، وبعدها لا ارى اي واحد منكم يا ادم !
قال الريشما ادم ( آيٓر نشام اي الهواء هب ) وبعدها قال الريشما ادم ماذا تشاهد الان ؟
فقال الدرويش انا لا أوذي المنداي بعد الان !
بعدها قال الريشما ادم للنخلة اتركيه ، انفتح السعف الذي كان ملفوف على الدرويش وسقط على الارض وتضرر كثيراً.
قصة شفهية متناقلة في المجتمع المندائي من جيل لآخر ،
الا ان الريشما ادم مذكور بكتاب انياني اد رهمي اي كتاب الأدعية في بوثة ابهاثن قدمايي اي آبائنا الأولين ونقرأ ملواشته في كل رهمي و صباغة ( ادم بوفرز بر هوا مماني شابق هطايي نهويلي )
ملاحظة :- نسخ الكتب المندائية في ذلك الوقت كانت مهنة رجال الدين ، وان النسخ يكسب صاحبه الخير والبركة ويعتبر ثواب كبير للناسخ.
وان هذة المهنة تعتبر ذمة بعنق الناسخ اذ كانوا يعتمدون في نسخهم على عدة نسخ مختلفة للكتاب نفسه.
تحياتي للجميع
الترميذا خالد الشاوي

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي