wrapper

Has no content to show!

هل سيخفق المالكي بقراره ....؟؟
بعد ان اخفق مجلس النواب ومجلس الرئاسة ...!!

المحامي : يعكوب ابونا
لقد اخفق مجلس النواب العراقي للمرة لثالثة في اقرار قانون الانتخابات الجديد
لمجلس النواب المنوي اجرائها في 16 /1/ 2010 /......
هذا الاخفاق متوقع من مجلس يقوم على الطائفية والقومية والمذهبية ، لان القانون الجديد يحقيق بعض المكاسب لشعبنا ، وهذا بطبيعة الحال لايخدم مصالح القوه المسيطره على البرلمان والمتمثله في الكتل الكبيره ، لذا لايمكن ان يتفقوا الا على مايخدم مصالحهم ..
..
 

 
ولا نستبعد ان يكون وراء هذا الاخفاق من توجه جديد في خلق الازمات وافتعال المشاكل لوضع العراقيل في تحقيق طموحات شعبنا بالتعديلات المطلوبه لقانون الانتخابات ، وذلك للابقاء على القانون القديم الذي حقق لهم الفوز في انتخابات 2005 ، وتنعموا بسببها بكرسي البرلمان وامتيازاته ومنافعه وعلى حساب تعاسة شعبنا ، فكانوا هم سبب هذه التعاسه للسنوات الماضية ..

وان كان الامر خلاف ذلك لماذا اقحموا مسائلة كركوك في موضوع التعديلات الانتخابية ؟؟ وهم يعرفون ان كركوك هي بحد ذاتها مشكلة وازمه مستعصية في مجلس النواب لم تحل لحد الان لانها مسالة مثاره للجدل..... فطرحها ضمن اعداد قانون الانتخابات الجديد هو لغرض اضافة مشكلة على المشاكل الخلافية اصلا على التعديلات المطلوبه ..؟؟ هذا التوجه زاد الفجوه الخلافية بين الكتل السياسية لكي يستغلوها في اسقاط التصويت لتلك التعديلات ..

وهذا ما يؤكده المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب في 21 /10 2009 ..دعا رئيس مجلس النواب العراقي المجلس السياسي للأمن الوطني للتدخل في ايجاد حل لقضية كركوك لكونها تتعلق بجانب سياسي اكثر من الجانب التشريعي اوالقانوني....
حيث أكد ان المرحلة السابقة قد شهدت تقدما كبيرا في مفاوضات الكتل السياسية حول قانون الانتخابات وقد تم تذليل نحو 90% من العقبات في القانون وذلك ((عندما كان النواب يمارسون دورهم بحرية ومن دون ضغوط من قياداتهم أو جماهيرهم..))
مضيفا ان الكتل السياسية قد وصلت الى نقطة لا تستطيع بعدها اكمال المشوار وهي بحاجة الى مراجعة قياداتها السياسية وعلى القيادات السياسية في العراق والممثلة في المجلس السياسي للأمن الوطني ان تتحمل مسؤوليتها في ذلك...)) ...

وفق هذا التوجه وحسب قناعات مجلس النواب بان احالة الموضوع الى المجلس السياسي للامن الوطني هو لوضع اعضاءه امام الامر الواقع على الاقل من الناحية الادبية ليتحملوا مسؤولية اخفاق نوابهم في المجلس النيابي بصفتهم مسؤولين الكتل النيابية داخل البرلمان ، لان هذا المجلس وكما هو معروف ليس له اية صفة قانونية او دستورية للنظر في اجراءات او قانونية السلطة التشريعية في اتخاذ قراراتها ، وما يتوصل اليه هو مجرد راى استشاري غير ملزم لمجلس النواب ، لذلك سيكون التعامل معه بهذه الصفة لاغير..

فان كان الامر كذلك وهو كذلك فعلا الم يكن من باب اولى لاعضاء المجلس السياسي للامن الوطني ان كان لهم حس وطني وشعور بالمسؤولية القانونية ان يتحملوا مسؤوليتهم الانتخابية بصفتهم قادة التكتلات البرلمانية لتوجيه اعضاء كتلهم لايجاد صيغ توافقية داخل البرلمان وليس خارجه ، لان وصول الامر الى ما هو عليه يثبت بان هولاء القادة هم حجرة عثرة بوجه اي اتفاق او تقارب بين اعضاء الكتل النيابية...؟؟
وهذا التوجه طبيعي ان يقود الى قناعة بان المتوقع من هولاء كلما يقترب موعد اجراء الانتخابات سيكون هناك الكثير من الصراعات والخلافات تصل الى حد الاجرام من قتل واغتيالات لا بل قد تصل الى حد عمليات التفجيرات والقتل الجماعي لخلق حالة من الفوضى والرعب وعدم الاستقرار في الامن والاطمئنان التي يفترض ان تكون موجوده لاجراء الانتخابات ..

فلا نستبعد من هولاء الكبار مناورات سياسية وطروحات وهمية مصلحية لانهم بعد ان افقدوا الامل بالفوز بالانتخابات القادمه ، سوف يلوحون بوضع شعبنا امام خيارين لاثالث لهما اما تاجيل الانتخابات ، او الابقاء على القانون السابق الذي يحقق لهم مصالحهم وفوزهم بالانتخابات وعلى حساب مصالح شعبنا وحقوقه ..الايام القادمه ستكشف الكثير من ان حقوق شعبنا سيصابها الكثير من الغبن على يد هولاء المصلحيين ..

وفق هذه المعطيات اخفق مجلس النواب بالتصويت على القانون الانتخابات الجديد ، وهو افشال تطلعات شعبنا في البناء الديمقراطي ، وهذا يتلائم مع ما ذهب اليه مجلس الرئاسة عندما قدم طلبا الى مجلس النواب للموافقة على تحويل حكومة المالكي الى حكومة تصريف ألاعمال قبل اجراء الانتخابات التشريعية العامة المقبلة ضمن مشروع اطلقت عليه "مذكرة السلوك الانتخابي" تقضي ايضا بتشكيل لجنة عليا للتنسيق الانتخابي تضم أعضاء يمثلون الرئاسات الثلاث للجمهورية والحكومة والبرلمان ومنظمات المجتمع المدني ومكتب الأمم المتحدة للإشراف على العملية الانتخابية.

بطبيعة الحال هذا التوجه من مجلس الرئاسة لا سند له من القانون ويفتقر الى الشرعية
الدستورية ، وذلك استنادا لاحكام المادة 64 / ثانيا من الدستور التي تنص (( يدعو رئيس الجمهورية ، عند حل مجلس النواب ، الى انتخابات عامة في البلاد خلال مدة اقصاها ستون يوما من تاريخ الحل ، ويعد مجلس الوزراء في هذه الحالة مستقيلا ، ويواصل تصريف الامور اليومية ..)) .. لان السيد رئيس الجمهورية لم يتخذ الاجراءات القانونية التي رسمها الدستور بحل البرلمان اولا ، ليكون بالتبعية اسقاط الحكومة وتكون الحكومة انذاك حكومة تصريف الامور ، لهذا يكون اجراء الرئاسة مخالف للدستور .....
وطبيعي ان لا تكون الرئاسة جاهلة بهذا الاجراء الدستوري ؟؟ فتوجهها خلاف ذلك
لا يزيد عن كونه الا لخلق حالة من الارباك والفوضى في الشارع العام لتبرير وتمريراجندات خاصة لهذه الكتل وعلى حساب مصالح شعبنا .. لذا اخفق رئيس الجمهورية في طلبه هذا بعدم موافقة مجلس النواب عليه ....كما ان تشكيل لجنه لادارة الانتخابية التي طالبها الرئيس يتعارض مع قانون المفوضية العليا للانتخابات ..

وابلغ مصدر عراقي مطلع "ايلاف" ان المالكي قد اكد للرئيس العراقي جلال طالباني رفضه للمذكرة مستندا بذلك على الدستور العراقي الذي ينص على ان تستمر حكومته بكامل صلاحياتها الى حين اجراء الانتخابات المقبلة في السادس عشر من كانون الثاني (يناير) المقبل . واكد المالكي أن المذكرة تعد تجاوزا للقانون والدستور العراقي .......

امام هذه المخططات لم يبقى امام شعبنا للخروج من هذا المازق الا الضغط على السيد المالكي لتطبيق احكام الفقرة الاولى من المادة 64 من الدستور التي تنص اولا (( يحل مجلس النواب ، بالاغلبية المطلقه لعدد اعضائه ، بناء على طلب من ثلث اعضائه ، او طلب رئيس مجلس الوزراء وبموافقة رئيس الجمهورية ، ولا يجوز حل المجلس في اثناء مدة استجواب رئيس مجلس الوزراء ...)) فعلى رئيس الوزراء الاستفاده من هذا النص لكي يضع حدا لما يخططون له هولاء ...
فبعد ان اخفق مجلس النواب في التصويت لتعديلات قانون الانتخابات البرلمانية ،كما اخفق مجلس الرئاسة في طلبه المخالف للدستور بجل الحكومة.. فمن مصلحة الشعب العراقي حل البرلمان ولتكن حكومة المالكي بعد ذلك حكومة تصريف الاعمال .... بهذا الاجراء يمكن وضع حدا لما يخططون له لان اللعبه السياسية التي يمارسونها هولاء اكبر بكثير مما يمكن ان يدركها المواطن العادي في ابقاء هولاء في السلطة .. هذا الاجراء سيكون قانونية ودستورية وليس لمزايدات انتخابية او دعائيه كما سيفسرها البعض . ...
فعلى المالكي ان يستعمل صلاحياته وعلى رئيس الجمهورية ان يوافق على حل البرلمان .. وبذلك سيحقق رغبته بتحويل حكومة المالكي دستوريا الى حكومة تصريف الاعمال .. ويمكن الاتفاق على لوائح انتخابية تتساير والمرحلة الراهنه ، لوضع حد لما يمارسونه البعض ضد العراق ومصالحه ..فهل سيكون المالكي بمستوى المسؤولية القانونية ام سيخفق هوالاخر .. ؟؟؟؟
يعكوب ابونا .................................25 / 10 /2009

Last modified on الثلاثاء, 03 آذار/مارس 2015

عن الموقع

 المندائية موقع مندائي اخباري يختص بالقضايا المندائية الدينية والأجتماعية كما يوفر اخبار حول العالم يتيح للكتاب نشر مقالاتهم كما لا يتحمل الموقع أي مسؤولية قانونية عن دقة أوصحة أو شمولية  المعلومات الوارد 

تأسس الموقع سنة 2001 يضم الموقع العديد من الزوايا منها اول غرفة المندائية للمحادثة الصوتية, صفحة الأخبار،صفحة الكتاب,منوعات, كما انطلق من الموقع اول راديو مندائي على الأنترنت و نسعى جاهدين للأرجاع الخدمة
موقع الشبكة المندائية موقع محايد منما يميزة عن بقية المواقع على النت
تم انشاء الموقع ودعمة من قبل السيد ماجد حميد سعيد

 

رجال الدين المندائي